تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الأربعاء 22 سبتمبر 2010

مسيرة اعتصام واستنكار في منطقة عرعر الحدودية للمطالبة ببناء البقيع الغرقد بالمدينة المنورة

 كربلاء المقدسة: إن البناء على القبور ثقافة قرآنية إسلامية، فقد قال الله تعالى عن أصحاب الكهف (قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذنّ عليهم مسجداً) ،وقال الله تعالى (كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون)وقد دُفِن رسول الله صلى الله عليه وآله في داره وهي بناء مسقف ولم يَهدم أحد من الصحابة ذلك البناء، ولا زالت القبة الخضراء على قبره الشريف تُعانق السماء، وهي تفضح كلَّ من خَرّب القبور في البقيع، وتكشف عن أن ذلك التخريب كان بقرار طائفيٍ أمويٍ بغيضٍ ضد آل البيت (عليهم السلام)، وأيُّ منكر أعظم من انتهاك حرمات الله سبحانه تعالى وحرمات رسول الله (صلى الله عليه وآله) في دار هجرته وذلك بتخريب قبور أهل البيت (عليهم السلام) في البقيع الغرقد، ومنذ سبعة وثمانين عاماً، لذا انطلقت صباح يوم الجمعة المصادف الثامن من شوال لعام 1431هـ، مسيرة (استنكار واعتصام) شاركت فيها العديد من المحافظات العراقية تأيدا للمطالبة في اعادة اعمار مراقد ائمة البقيع الغردق عليهم السيلام في المدينة المنورة، حيث تمركزت هذه الحشود في محافظة كربلاء المقدسة وتحديدا امام مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي قدس سره، وبعد اتمام الصلاة والزيارة في الحرم الحسيني، كانت هنالك وجبة افطار معدة للوافدين القادمين من محافظات العراق، ومن بعدها انطلق الموكب الى المنطقة الحدودية بين العراق والسعودية (عرعر) رافعين راياتهم وشعاراتهم التي تعبر عن الاستنكار والرفض القاطع الى كل هذه الامور التي جرت بمراقد ائمة البقيع عليهم السلام وخصوصا بعد التفجير الوهابي الاثم للمراقد في الثامن من شوال لعام 1342هـ، وتركها على حالها دون اعادة اعمارها، اضافة الى ذلك اقامة مجلس عزاء لهذه المناسبة في المنطقة المذكورة، بعدها رجع الموكب الى منطقة عين التمر لاداء زيارة السيد(احمد بن هاشم) عليه السلام واقامة مجلس عزاء حسيني في المرقد الشريف اعتلى المنبر فضيلة الشيخ (عباس المؤمن) حفظه الله وبعد الانتهاء من المجلس اقيمت مأدبة غداء الى كافة الحاضرين، وبعد الانتهاء من هذه المراسيم رجع الموكب الى محافظة كربلاء قاصدا زيارة مرقد العلامة احمد بن فهد الحلي.

وفيما يلي اهم المطاليب التي طالب بها المستنكورن:
إن جريمة هدم البقيع، تُبَيِّن هشاشة الفكر المتطرف الوهابي، وتناقضَه الذاتي، فلئن كان هدم القبور واجباً، فلماذا نرى تخريب قبور الائمة (عليهم السلام)، كما أن تخريب البقيع يُناقض القيم الدينية، حيث قال تعالى (قل لا أسئلكم عليه أجراً إلا المودة في القربى)، ويُناقض الحالة الحضارية في الإهتمام بآثار النبوة، كما أنه يناقض تاريخ الأمة من عدم تهديم قبور الصالحين من أنبياء وغيرهم في جميع البلدان التي فتحها المسلمون في عهد الصحابة والتابعين وما بعدهم.
إن يوم الثامن من شوال اليوم العالمي لإحياء البقيع يستدعي منا وقفةً شجاعة، للدفاع عن قيم الإسلام العُليا، فهو اليوم العالمي لمكافحة الظلم والإرهاب، ومن هذا المنطلق نطالب بالأمور التالية:
اولاً: نطالب الحكومة السعودية بنزع يد الوهابيين عن الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، واحترام معتقدات الغالبية العظمى من المسلمين سنة وشيعة، وعدم السماح لشرذمة شاذة تحمل الفكر المتطرف لإستمرار سيطرتها على الحرمين الشريفين.
ثانياً: نطالب الحكومة السعودية ـ ايضاً ـ ببناء البقيع فوراً، وأن لا تخشى من الوهابيين بأعتبار المسلمين جميعاً سيكونون الى جنبهم، ، فإن حصلت رغبة سعودية في بناء البقيع فإن الوهابيين سيسكتون عنه، لأنَّهم وعاظ للسلاطين ولا يُعارضون من يستأجرهم.
ثالثاً: إنْ ادَّعت الحكومة السعودية العجز عن نزع يد المتطرفين الوهابيين عن الحرمين الشريفين، فإنا نطالب بإيكال إدارة الحرمين إلى منظمة المؤتمر الاسلامي لانها تمثل كافة الدول الاسلامية.
رابعاً: ندعوا الحكومة العراقية بالتدخل الرسمي والعلني لدى الحكومة السعودية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والأمم المتحدة، وأن تطالب قطع يد التكفيريين الوهابيين عن الحرمين الشريفين، وبناء البقيع فوراً.
خامساً: نطالب تجريم الفكر الوهابي المتطرف، وأنها جريمة بحق الإنسانية، لأنها تدعو إلى الكراهية، وتكفّر عامة المسلمين، وترعى القتلة والمجرمين.
سادساً: تقديم شكاوى قضائية في المحاكم الدولية، ضد الاستهانة بالمقدسات الإسلامية في الحجاز، فإن حفظ المقدسات الدينية حق مكفول في الأمم المتحدة لكل الديانات، وحق مضمون لكل واحد منهم في تقديم شكوى ضد هتكها.
سابعاً: تسجيل الآثار الإسلامية في الحجاز عالمياً ـ وفي اليونسكو وغيرها ـ، بغية عدم السماح للوهابيين لازالة ما تبقى من آثار الرسول (صلى الله عليه وآله)، وبناء ما تهُدّم منها.
وثامناً: نستنهض جميع المسلمين باظهار مودتهم في رسول الله (صلى الله عليه وآله) وآل البيت (عليهم السلام) عبر المشاركة في المسيرات السلمية، واقامة المجالس، والندوات، والمؤتمرات، والاستفادة من وسائل الإعلام والتقنية الحديثة، ـ على طوال السنة ـ، وذلك للمطالبة ببناء البقيع الغرقد، واحياء سائر آثار النبوة في الحجاز.
وختاماً: نعلن من هذا المكان ان يكون يوم الثامن من شوال اليوم العالمي لنصرة البقيع عليهم السلام، ونسأل الله تعالى أن يُعجّل في فرج مولانا صاحب العصر والزمان المهدي المنتظر (عليه السلام)، ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً.
اللهم إنّا نشكو اليك فقد نبينا، وغيبة ولينا، وكثرة عدونا، وقلة عددنا، وشدة الفتن بنا، وتظاهر الزمان علينا، فصلّ على محمد وآله، وأعِنّا على ذلك بفتح منك تعجله، وبضُرٍّ تكشفه، ونصرٍ تُعزه، وسلطانِ حقٍ تُظهره، ورحمةٍ منك تُجَلِّلُناها، و عافيةٍ منك تلبسناها، برحمتك يا أرحم الراحمين.    

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003