تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الأربعاء 22 سبتمبر 2010

مسيرة احتجاجية في صحراء كربلاء بمناسبة ذكرى هدم قبور الائمة في البقيع بعد رفض السلطات في الانبار السماح لها للتوجه الى الحدود مع السعودية

 الانبار: احيت حشود من ابناء محافظة كربلاء المقدسة ، مراسم عزاء بمناسبة حلول ذكرى هدم مراقد ائمة اهل البيت عليهم السلام في مقبرة البقيع في المدينة المنورة والتي تصادف الثامن من شوال كل عام . وقامت حشود من ابناء المدينة المقدسة اثر احياء هذه المراسم مساء امس ، بتنظيم مسيرة رمزية للتوجه الى نقطة الحدود العراقية السعودية ، ولكن السلطات المحلية في محافظة الانبار امتنعت عن اصدار موافقة للمسيرة ، للتوجه الى نقطة الحدود مع السعودية ، رغم تقديم الطلب بذلك قبل عدة ايام، وذلك لتقديم مذكرة احتجاج للسلطات السعودية هناك على استمرار هدم المراقد المقدسة لائمة اهل البيت عليهم السلام في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة .
وقال احد المنظمين لهذه المسيرة ، لشبكة نهرين نت الاخبارية " ان طلبا تقدمت به مجموعة من ابناء محافظة كربلاء المقدسة وممثلين لابناء عدد من المحافظات الجنوبية ، بهدف السماح لمسيرة سلمية بدخول محافظة الانبار والتوجه الى نقطة الحدود مع السعودية ، ولكن محافظ الانبار رفض اعطاء الموافقة على توجه هذه المسيرة الى الحدود السعودية مع العراق ، دون ابداء اية اسباب".
واضاف قائلا : " وبالطبع فان هذا الرفض قوبل بالاستهجان والاستغراب ، فكيف يرفض محافظ مدينة عراقية طلبا لتوجه مسيرة رمزية لمواطنين عراقيين يهدفون الى ابداء احتجاجهم والتعبير عن مشاعرهم تجاه قضية دينية هامة وحساسة كقضية استمرار تجاهل النظام السعودي لبناء المراقد المقدسة في البقيع التي تضم قبور اربعة ائمة من ائمة اهل البيت عليهم السلام وهم الحسن بن علي المجتبى ، وعلي بن الحسين زين العابدين ، ومحمد بن علي الباقر ، وجعفر بن محمد الصادق ، بالاضافة الى استمرار هدم قبور اصحاب الرسول الاكرم ومن بينهم الصحابي الجليل عبد الله بن عباس ، وقبر سيدنا ابراهيم ابن الرسول الاكرم ، وقبر الصحابي الجليل عثمان بن مضعون وقبور عدد كبير من اهل البيت عليهم السلام ".
واضاف هذا المصدر المشارك في المسيرة الاحتجاجية ، بعد ابلاغنا برفض محافظ الانبار دخول هذه المسيرة للانبار والتوجه الى نقطة الحدود مع السعودية في " النخيب " ، قمنا بنصب خيمة عزاء واحتجاج عند معمل الاسمنت في محافظة كربلاء المقدسة، قبالة الحدود الادارية الحالية للانبار ، وتم القاء كلمات احتجاج على استمرا هدم قبور ائمة البقيع في المدينة ، وتمت قراءة نص مذكرة الاحتجاج الموقعة من ممثلي الشعب العراقي في عدد من المحافظات وبينهم محافظة كربلاء المقدسة ، والتي تطالب النظام السعودي بوضع نهاية لاستمرار هدم مراقد وقبور اهل البيت عليهم السلام وعدد من الصحابة المنتجبين بموجب فتوى وهابية تكفيرية يختلف معها كل فقهاء المذاهب الاسلامية المعتبرة ، الا المذهب الوهابي الذي لاوجود تاريخي له بل هو مذهب بدعة ابتدعه ابن عبد الوهاب ودخل بين المذاهب الاسلامية كمذهب سادس لاحقيقة له" .
هذا واظهرت كلمات الاحتجاج التي القيت في مراسم خاصة اقيمت في الصحراء قبالة السعودية ، ان العراقيين الشيعة مصرون على اعتبار قضية هدم قبور ائمة اهل البيت عليهم السلام التي هدمت عام 1344 للهجرة وبفتوى قاضي قضاة الوهابيين انذلك سليمان بن بليهد، واحدة من الموضوعات المهمة التي ستتحكم بمسار العلاقات بين البلدين ، خاصة وان الحاضرين اقسموا على الاستمرار في متابعة ملف هدم قبور ائمة البقيع محليا وعراقيا ودوليا من خلال تقديم مذكرات الاحتجاج والتظاهر في العواصم الاسلامية والاوروبية حتى يلبي النظام السعودي مطالبهم باعادة بناء المراقد المقدسة كما كانت غليه لعدة قرون قبل ان تهدم بفتوى من عبد الوهاب السوري الجنسية، مبتدع المذهب الوهابي المتطرف والتكفيري والذي يتبناه تنظيم القاعدة الارهابي .
والجدير بالذكر ان نقطة الحدود العراقية مع السعودية "النخيب " وكذلك منطقة " الرحالية " ، كانت تابعة للحدود الادارية لمحافظة كربلاء المقدسة ، ولكن نظام صدام الطاغية نفذ رغبة للنظام السعودي الذي طلب منه انذاك ان يقتطع النخيب ومناطق واسعة من اراضي كربلاء المقدسة مع السعودية وضمها الى محافظة الانبار بموجب اتفاق بين الجانبين سرا.!
ولكن اتباع النظام البعثي البائد ، يبررون هذا القرار باجراءات ادارية بحتة ، وينفون وجود علاقة بين هذا التغيير الاداري لحدود محافظة كربلاء المقدسة بطلب سعودي سابق قدم الى السلطات العراقية باقتطاع اراض من مساحة كربلاء بما فيها النخيب والرحالية وضمهما للانبار لتضم الانبار كلا من البادية الشمالية والجنوبية، ووصفوا هذا القرار الاداري ، بالقرار المستقل الذي لم يكن استجابة لمطالب سعودية بهذا الشان !!، وبموجبه تم اقتطاع نحو 40 الف كيلومتر من اراضي كربلاء المقدسة التي كانت بحدود 47 الف كيلومتر ، وهناك من يقول انها كانت 57 الف كيلومتر مربع وضمها الى محافظة الانبار ، ولم يبق لكربلاء المقدسة الا نحو 5 الاف كيلومتر فقط ، وللتمويه على الابعاد الطائفية والمذهبية للقرار واضفاء البعد الاداري عليه ، قرر نظام صدام ، اضافة قضاء طويريج الى الحدود الادارية لمحافظة كربلاء المقدسة ، بعد اقتطاعها من الحلة ، ولم يستطع احد من ابناء محافظة كربلاء الاعتراض على هذا القرار الذي برر بذريعة اجراء تعديلات ادارية على حدود المحافظات وتحويل بعض الاقضية مثل تكريت الى محافظة باسم محافظة صلاح الدين . وكانت المحافظات انذاك 14 محافظة فزيدت الى 18 محافظة .

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003