تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الجمعة 17 سبتمبر2010

السيد الموسوي في "اليوم العالمي لهدم جنة البقيع": لو لن نشرف الشعائر الإسلامية لا نستطيع ان نطلب من الآخرين هذا

 بمناسبة "اليوم العالمي لهدم جنة البقيع " اصدر سماحة السيد حامد علي شاه الموسوي بيان خاص:
تبجيل واحترام شعائر الله واجب على الإنسانية كلها وفقا للقرآن الكريم وأحاديث النبي (صلى الله عليه وآله وسلم). لكنها تتعلق جدا أن اليوم العالم الكفر عازمة على إهانة شعائر الله ؛ إهانة النبي الكريم (صلى عليه وعلى آله وسلم) ارتكبت تحت مؤامرة عالمية مسيئة ومخططة ، فقد تحدى غيرة العالم الإسلامي بنشر الرسوم الكاريكاتورية ؛ ألقيت الادعاءات جديدة على الدين مثل الإسلام ، ويبذل الجهود لإثبات الإسلام دين العقوبات وخالق الارهابيين وعلى أساس هذه الادعاءات يتم إهانة أهل البيت الأطهار (عليهم السلام) و صحابة كبار (رضوان الله عليهم)، والآن قد وصلت إلى هذا الحد ان كان قد أعلن القس تيري جونز لحرق نسخ من القرآن الكريم.
وإن كان تيري جونز لم تتصرف على هدفه البشعة ولكن هناك بعض الأسئلة هل أهدافه مسيئة المعادية للإسلام والقرآن أو التفكيره قد تغيرت؟ ما هي العوامل لهذه الجرأة الخبيثة؟ إذا كنا نخوض على أنه على الرغم من وجود 1250000000 القوى العاملة ، وحيازة الكثير من الموارد الطبيعية في العالم وتملك أهم طرق التجارة لماذا كانت شعائر المسلمين مازحا ، فإنه لن يكون صعب لنا لمعرفة الجواب.
قبل نحو 85 عاما، هدمت مقابر جنة المعلى بمكة المكرمة و جنة البقيع في المدينة المنورة واللاتي تأوي القبور المقدسة للأجداد النبي (صلى عليه و آله وسلم) و أصحابه (رضوان الله عليهم) و امهات المؤمنين (رضي الله عنهن) و خاتون الجنة بضعة النبي السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) واهل بيته الأطهار (عليهم السلام) إلى الأرض. شعائرالإسلامية بمكة المكرمة والمدينة المنورة -- منبع التوجيه -- لا يمكن أن تبقى آمنة حتى من أيدي المسلمين!
ولم تكتف على هذا بل أكثر من ذلك كما تمحى الاثار و الشعائر المتبقية تحت اعلان توسيع المسجد النبوي. هذا أمر مخز للغاية بالنسبة للعالم الإسلامي ويوفر الغذاء للفكر ، لأن ما لم أنفسنا لن نشرف الشعائر الإسلامية أننا لا نستطيع ان نطلب من الآخرين هذا. لو لم هدم المسلمون العتبات المقدسة لمحسني الإسلام ، النبي الكريم (صلى عليه و آله وسلم) وأقارب والرفاق ، لما حرقت المسجد الأقصى وخططت لإقامة هيكل سليمان بعد تسوية القبلة الأول ، وعلى ايدي الهندوسية لما هدمت مسجد بابري و حرقت جرار شريف ، لما هدمت حرم القدسي للإمامين العسكريين (عليهما السلام) ، ولما تمت انفجار على داتا داربار.
إذا نرغب حرية القدس الشريف و تحرير كشمير وحل جميع المشاكل الأخرى التي تواجهها الدول الإسلامية ثم الأسلوب الوحيد هو الاستعادة الفورية لكرامة جنة المعلى و جنة البقيع .و فيها سر النجاح والفلاح للجميع.

نحن ندين بشدة استمرار القمع والمذابح في فلسطين وكشمير و نطالب العالم الاسلامي ان القدس وكشمير ليست فقط قضايا الفلسطينيين والكشميريين بل العالم الإسلامي كله ولذلك إذا ترغب الدول الإسلامية بقائهم على قيد الحياة وحماية شرفهم وكرامتهم ثم عليها رفع هذه القضايا على الصعيد الدولي ، وعلى الامم المتحدة تنفيذ قراراتها لحلها وإلا فإن العدو سوف تواجه العالم الإسلامي مع مخاطر أخرى لإنجاز أهدافها الشنيعة.

إننا نطالب الأمم المتحدة واليونسكو لاتخاذ خطوات وفقا لميثاقها لاستعادة تراث الإنسانية كلها أي جنة المعلى و جنة البقيع؛ على جميع المنظمات من الدول الإسلامية منظمة المؤتمر الإسلامي و جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي أداء واجباتهم لحفظ شعائر الله.
كما نطالب من حكومة باكستان لممارسة الضغط على المستوى الدبلوماسي على الدولة الاخوة الاسلامية المملكة العربية السعودية لاستعادة كرامة جنة المعلى و جنة البقيع تحت 21 مايو 1985 جونيجو - الموسوي الوفاق ، وذلك لأن هذه المسألة لا ينتمي إلى أي دولة بل العالم الإسلامي كله وإنسانية.
ليس لدينا صداقة وعداوة شخصية لأحد بل المعيار لدينا هو الإسلام وأبطال الإسلام و شعائر الله . من يكرم لهم ، فهو صديقنا ومن لن يكرم و يفعل إهانة لهم انه ليس لدينا فقط بل عدو الله ورسوله (صلى عليه و آله وسلم). جهدنا ليست ضد أي طائفة أو دولة بل ضد القهر والظلم. لذا أناشد العالم الإسلامي كله لإعطاء الدليل على ولائهم للإسلام وأبطال الإسلام واتخاذ الترتيبات اللازمة للنجاة الابدي بمشاركة في مسيرات احتجاج الحداد بمناسبة مؤلمة 'يوم العالمي لهدم جنة البقيع".

وأريد أيضا أن أوضح في هذه المناسبة أن في حين المواكب التي أخرجت في ذكرى النبي (صلى عليه و آله وسلم) و آله (عليهم السلام) وصحبه (رضوان الله عليهم) هي إظهار المجد والكرامة والعز الإسلام هناك هي احتجاج ضد الظلم ؛ هذا الاحتجاج سيستمرحتى نهاية الهمجية ، ورفع راية العدالة ، واي القوة على الأرض لا تملك سلطة لوقفها.
مع السلامة
غبار مقدم الإنسانية
سماحة السيد حامد علي شاه الموسوي
(زعيم الشيعي الأعلى بباكستان و رئيس لتحريك نفاذ فقه جعفرية)
شوال المكرم 1431 هجرية    

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003