تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الأربعاء 8 ديسمبر 2010

آية الله الشيرازي يؤكد لتأسيس وتشجيع عزاء الإمام الحسين(س) و يقول الشعائر الحسينية بكل أشكالها مقدمات لتحقيق هدف النهضة الحسينية

قم المقدسة: قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله السيد صادق الشيرازي جمع من المؤمنين والشباب النشطاء في المجال الديني والثقافي، الأعضاء في حسينية (دار الحسين سلام الله عليه) من مدينة يزد الإيرانية، بمدينة قم المقدسة، واستمعوا إلى إرشادات سماحته القيّمة والتي اكد فيها سماحته على السعي في نشر حبّ الحسين صلوات الله عليه، وبعده نشر فكر الحسين صلوات الله عليه، ثم السعي للعمل وفقه. فمن جملة مسؤوليتنا تجاه قضية الإمام الحسين سلام الله عليه هي أمران:
الأول: التعريف بالإمام الحسين سلام الله عليه وقضيته، وجعله علماً بحيث يراه كل انسان في شرق الأرض وغربها.
الثاني: وهو الأهم، بل جُعل الأمر الأول طريقاً إليه، فهو متابعة أهداف الإمام الحسين سلام الله عليه.
وقال سماحته: كان استشهاد الإمام الحسين سلام الله عليه ابتلاءً إلهياً، وكذلك شهر محرّم الحرام في كل سنة هو ابتلاء إلهي.
كما كان هدف الإمام الحسين سلام الله عليه من نهضته المقدّسة إنقاذ الناس من الجهالة والضلالة والشك والارتياب. فعلى كل فرد منكم وبمقدار استطاعته أن يسعى في تحقيق هذا الهدف.
وأكد دام ظله: عليكم بتأسيس عزاء الإمام الحسين سلام الله عليه وتشجيع إقامته بمختلف أساليبه وأشكاله المشروعة، والفقهاء المتخصّصون في معرفة الحلال والحرام ـ وهم مراجع التقليد ـ يُحدّدون ما هو جائز منها وحسب، ولا ينبغي الاستماع لغيرهم، أو القول دون علم. فعظّموا الشعائر الحسينة وابنوا الحسينيات وأقيموا مجالس العزاء والمواكب وانشئوا الهيئات وعمّموا مظاهر الحزن والبكاء، تحظوا بجوامع السعادة في الدنيا والآخرة.
إن مجالس العزاء والبكاء وما يكتب وينشر ونحو ذلك فيما يرتبط بالقضية الحسينية المقدسة، هي كلّها مقدمات لتحقيق هدف الإمام الحسين صلوات الله عليه من نهضته المقدّسة.    

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003