تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الإثنين 24 يناير 2011

السويد تشهد مسيرة أربعينية استشهاد الإمام الحسين شارك فيها المسيحيون

 مالمو: بمناسبة أيام ذكرى أربعينية استشهاد الإمام الحسين صلوات الله عليه طافت الشوارع الرئيسية لمدينة مالمو في السويد مسيرة راجلة يوم أمس السبت الموافق للسابع عشر من شهر صفر المظفّر 1432 للهجرة (22/1/2011م) بدأت من الساحة الكبيرة وهي ساحة كوستاف أدولف ورغم انخفاض درجة الحرارة إلى درجات تحت الصفر، إلاّ ان درجة البرودة والانجماد امتزجت بحرارة مشاعر المشاركين بالمسيرة ليشكلا رافدان يصبان في منهل واحد وصوت واحد أخذ يدوي ويصدح ويقول: «لبيك ياحسين». وقد حملت الرايات والشعارات التي تعبر عن تجديد بيعتها لمولانا الإمام سيد الشهداء صلوات الله عليه وأهل بيته الأطهار وأصحابه الأخيار سلام الله عليهم.
شارك في هذه المسيرة المئات من المؤمنين والمؤمنات من مختلف المدن السويدية، من الشمال والجنوب، وكذلك من خارج السويد، أي من الدنمارك والنرويج وفنلندا وهولندا.
كما شارك فيها جمع من المؤمنين من الدول الإسلامية من أفغانستان وايران، وحضر المسيرة أيضاً ممثّل الكنيسة السويدية في مالمو حيث تقدّم المسيرة بشغف وإصرار على المشاركة، وجمع من المواطنين السويدين وغير السويدين من مختلف الجنسيات. وقد لمس المشاركون في المسيرة التعاطف من المواطنين السويديين الذين أبدوا رغبتهم للتعرّف على صاحب هذه المسيرة صلوات الله عليه، فقام بعض الإخوة والأخوات من المؤمنين والمؤمنات، ومنهم أخوكم مقرّر هذا الخبر، بتعريف مضمون المسيرة وصاحب هذه الفاجعة الأليمة صلوات الله عليه لهم وشرح مضامينها، فلمسنا تجاوب كبير منهم ورغبة بمعرفة المزيد. ونحمد الله العليّ القدير على تمام هذه النعمة ورفع راية أهل البيت الأطهار عالياً في بلاد الغرب.    

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003