تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الإثنين 30 اغسطس 2010

رثاء في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين عليه السلام

في ذكراه عليه السلام نستحضر ديننا ودنيانا , نستحضر عبق الذكرى وما هي بذكرى , إذ نسشتعر بأنفاسه ... بروحه تحوم كل وقت وحين حولنا , نسافر إليك سيدي تحدونا التواسيل , بحب ٍ أنتم له أهلٌ سيدي , وما زلنا ننتظر كل يوم انبعاث نور الحق منك ... منه ... روحي لتراب مقدمه الفداء ليملأ الأرض قسطا وعدلا بعد أن ملئت ظلما وجورا ..
في رثاء أمير المؤمنين ( علي بن أبي طالب عليه السلام )

وهي معارضة لعينية الجواهري رحمه الله ...

ياسر علي

فداءٌ لقبرك من موضعِ

وجرح ٌتلظى في الأضلعِ

بكاءٌ عليك ولما أزلْ

أزفُ الدموعَ ولم أقـلعِ

فيا سالفَ الذكرِ في الخالدين

بسيفٍ فرى مـُـضغة الأضبُعِ

ويا سـِـفـْــرَ علمٍ في العالمين

بحسن فعالك لم أسمعِ

أنفسَ الرسولِ وزوجَ البتولِ

وبابَ المدينةِ والألمعي

تيممتُ حسنك في خاطري

وأنشدتُ ذكرك في مسمعي

وذكراك ماثلةٌ لم أرَ

بأعبقَ منها ولا أروعِ

وسقياً لأرضك أرضِ الإباء

بمنهملِ الدمِ والأدمعِ

فيا ابنَ الأكاسرِ من هاشمٍ

ويا ابنَ الأساطينِ واللـُـمّعِ

وويح القلوب وعشق الأنامِ

من الأشيبين إلى الرُضـّـعِ

وشِـبتُ وما شاب مني الضميرُ

ومحـّـصتُ سرك لم أخدعِ

وقلتُ : تعاليتَ يا ابنَ الكرامِ

على كل شنآنَ أو مدعي

بسيفٍ تهز عروشَ البغاةِ

من الأولين إلى التــُـبـّـعِ

ببدرٍ وأحـْــدٍ وفي خندقٍ

فريتَ اللحومَ على المبضَعِ

تهتــّـكُ منهم جديبَ الضميرِ

بأنفٍ حميٍ ولم يـَـضرعِ

بوحي السماءِ سما ذو الفقارِ

على كل مستذئبٍ أوضعِ

تحن إليك قلوبُ الورى

من الساجدين إلى الرُكعِ

وما أنت إلا صلاحُ النفوسِ

إمامُ الأئمةِ والمطلعِ

لسانُ السماء وكهف الثريا

وقامعُ كفرِ هوىً مـُـترَعِ

لحى الله ليلةَ سار الشقيُ

بضربة غدرٍ فلم تفزعِ

تساميتَ من ضاحكٍ للمنونِ

كأنك في جفنه مـُـمرَعِ

وماذا ؟ أأعظمُ من أن تزفَ

شهيداً على كل ما أدعي ؟

أليس بيانك فصلَ الخطابِ

ونهجَ البلاغة والأسطعِ

فلا تعذلوني بحب الوصي

وخلوا الذهولَ إلى ما معي

وفي كل قومِ مضى آيةٌ

وآيةُ هذا الزمان علي   

من - الكاتب والأديب الفلسطيني ياســر علــي


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003